منتديات الساحة العربية

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك للأنضمام الى أسرة منتديات الساحة العربية

    امرأة أطلقت على زوجها 3 رصاصات أردته قتيلا

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    Admin

    عدد الرسائل : 154
    العمر : 38
    تاريخ التسجيل : 14/02/2009

    امرأة أطلقت على زوجها 3 رصاصات أردته قتيلا

    مُساهمة من طرف المدير العام في الإثنين 16 فبراير 2009, 09:33

    صادقت الجهات القضائية العليا على ما ذهب إليه قضاة المحكمة العامة بمحافظة جازان من صرف النظر عن دعوى المطالبين بالقصاص من امرأة أطلقت على زوجها 3 رصاصات أردته قتيلا في حادثة تعود لعام 1426, وذلك حسب بيان أصدره رئيس رعاية السجناء في إمارة منطقة جازان أمس. وزف رئيس اللجنة علي بن موسى زعلة أمس بشرى نجاة المرأة من القصاص واستئناف الحكم بسجنها لمدة خمس سنوات من تاريخ دخولها للسجن .
    وبحسب صحيفة "الوطن" أوضح زعلة أن هيئة التمييز صادقت على ما ذهب إليه قضاة المحكمة العامة بجازان من صرف النظر عن دعوى المطالبين بالقصاص من "م. هزازي" سعودية الجنسية وإسقاط حكم القصاص وأنه لا يتوجب عليها دفع الدية, والاكتفاء بسجنها خمس سنوات من تاريخ دخولها السجن. وأضاف أن السجينة قضت أربع سنوات وثلاثة أشهر وعرفت منذ دخولها السجن بالهدوء والالتزام بأنظمة وتعليمات السجن والمثالية في التعامل مع زميلاتها النزيلات والمشرفات على عنبر النساء بشعبة السجن العام بمدينة جازان .
    وتعود تفاصيل القصة عندما أقدمت الزوجة على قتل زوجها, مبررة ذلك بأنها لم تر يوماً واحداً سعيداً منذ زواجها منه. وقالت لـ"الوطن" آنذاك "إن زوجها كان كثير التجريح لها، ولا يتورع عن طعنها في شرفها في أي وقت وأمام أولادها الـ11، رغم كبرها في السن .
    وأضافت هزازي ذهب زوجي إلى أحد أشقائي، واتهمني لديه بأنني أسير في طريق الرذيلة، فما كان منه إلا أن جاء إلى المنزل وقام بضربي، وسط استهزاء وضحكات زوجي وأبنائي. ولم توقفهم توسلاتي. وزاد على ذلك، أن حرض علي ابني الكبير الذي يعمل في المجال العسكري، الذي قام بدوره بسبي وضربي، وكأني لست أمه، ولم تشفع شيخوختي ولا بكائي وصراخي، للتوقف عن ضربي وإهانتي. واستمر نقاش حاد بيني وبينه حتى الفجر، حيث واصل سبابه وشتمه. وضاق صدري وفكرت جدياً في الخلاص من هذا الكابوس الدائم، والتحريض المستمر، فلم أعد أتحمل كل هذه الإهانات. قررت قتله وبعد الساعة العاشرة صباحاً، كان الأولاد والعمال ذهبوا إلى المزرعة ورعي الغنم، وقامت ابنتي بتجهيز الفطور، بعد أن استيقظ والدها من النوم، وطلبت مني أن أشاركه الإفطار .
    طلبت منها أن تحضر لي تفاحة لأفطر عليها، وكنت أفكر في قتله بالفأس، ولكني عندما عثرت على رشاش آلي تحت الفراش، فضلت استخدامه، بدلاً من الفأس، حتى أضمن النتيجة. وخرجت عليه أثناء تناوله الفطور، ناديته باسمه، وأمرته بالوقوف، وأطلقت عليه 3 رصاصات في أنحاء متفرقة من جسده، كانت كفيلة بإنهاء حياته، وألقيت بالسلاح، وذهبت إلى الجيران، طالبة منهم تسليمي إلى الشرطة .

    منقول للفائدة

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 16 أكتوبر 2018, 11:46