منتديات الساحة العربية

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك للأنضمام الى أسرة منتديات الساحة العربية

    باكستانى يحرق فتاة مغربية فى فرنسا لأنها رفضت الإرتباط به

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    Admin

    عدد الرسائل : 154
    العمر : 38
    تاريخ التسجيل : 14/02/2009

    باكستانى يحرق فتاة مغربية فى فرنسا لأنها رفضت الإرتباط به

    مُساهمة من طرف المدير العام في الإثنين 16 فبراير 2009, 09:19

    أمام كاميرا القناة الفرنسية الثالثة قالت الشابة المغربية "شهرزاد بلعيني" إنها تريد أن تكون نموذجاً لمقاومة العنف الواقع ضد النساء. وكانت محكمة فرنسية قد حكمت الخميس الماضي بسجن شاب باكستاني لمدة عشرين سنة لأنه حاول إحراق شهرزاد وهي حية بسبب رفضها الاقتران به .
    وكان المعتدي "مشتاق بوت" قد فر إلى بلاده بعد الحادث الذي وقع في خريف 2005، لكنه عاد وسلم نفسه للعدالة وتم نقله إلى فرنسا لمحاكمته. وأضافت المدعية المغربية التي منحها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الجنسية الفرنسية، بعد الحادث مباشرة: "لا أتمنى أن تتعرّض فتيات أُخريات لما تعرّضت له". علما بأنه لحقت بشهرزاد حروق عميقة تسببت في تشويه نصف وجهها، بعدما سكب عليها مشتاق البنزين وأشعل فيها النار. وكانت إذ ذاك في السابعة عشرة من عمرها، بينما هو في الحادية والعشرين" .
    وفي حين تتحرّج النساء، عموما، من التقدم بشكاوى إلى الشرطة ضد الذين يتعرضون لهنّ بالضرب أو بالاعتداء، قالت شهرزاد إنها كانت مثلهن ولم تتقدم بشكوى ضد مشتاق بوت، رغم أنه ضربها وهددها بالقتل في مناسبات سابقة. وأضافت أنها ارتكبت "غلطة كبرى لأن الجاني بقي طليقا، وتمكن من تنفيذ تهديده". هذا، وأثارت المقابلة التلفزيونية مع الشابة المغربية الكثير من التعاطف معها، خصوصا، وأن آثار الحروق كانت بادية على ملامحها الجميلة، ولقد حاولت تغطية نصف وجهها المشوه بإسدال شعرها الأسود الطويل عليه .
    ومما يذكر أنه بعد الحادث، وخروج شهرزاد من مرحلة العلاج، تم انتخابها نائبة شرفية لرئيسة جمعية «لا غانيات ولا خاضعات» التي تحارب العنف الواقع على الفتيات في الضواحي وأوساط المهاجرين. لكنها ما زالت غير واثقة من المستقبل وتعيش يوماً ليوم، ولا سيما، أنها خضعت للعشرات من العمليات الجراحية وما زالت تحتاج لعمليات إضافية لترقيع الجلد بعدما أتت النار على ستين في المائة من جسمها. وكان القاضي قد استجاب لطلب المدعية في أن تكون الجلسات سرية، لأنها أرادت أن تتوجّه بالكلام إلى المتهم مباشرة وتسأله وتفهم منه لماذا قام بفعلته ودمّر حياتها وحياته.

    الموضوع منقول للفائدة

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 16 أكتوبر 2018, 11:45