منتديات الساحة العربية

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك للأنضمام الى أسرة منتديات الساحة العربية

    موسوعة جحا و حكاياته ... !

    شاطر
    avatar
    عماني موت
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 12
    العمر : 34
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 05/04/2009

    موسوعة جحا و حكاياته ... !

    مُساهمة من طرف عماني موت في الأحد 05 أبريل 2009, 07:20

    جحا: هو أبو الغصن دُجين الفزاري الذي عاش نصف حياته في القرن الأول الهجري ونصفها الآخر في القرن الثاني، فعاصر الدولة الأموية وبقي حياً حتى خلافة المهدي، وقضى أكثر سنوات حياته التي تزيد على التسعين عاماً في الكوفة.

    --------------------------------------------------------------------------------



    جحا و اللص


    شعر جحا بوجود لص في داره ليلا فقام إلي الدولاب و اختبأ فيه و بحث اللص عن شيء ليسرقه فلم يجد ، فرأي الدولاب

    فقال : لعل فيه شيئا ففتحه و إذا بجحا فيه ، فتراجع اللص

    و قال : ماذا تفعل هنا ؟

    فقال جحا : لا تؤاخذني يا سيدي فإني عارف أنك لم تجد ما تسرقه ، و لهذا خجلت منك و اختبأت في الدولاب

    --------------------------------------------------------------------------------



    جـحــــا و الطبيب


    أحست زوجة جحا ببعض الألم فأشارت إلي جحا أن يدعو الطبيب

    فنزل لإحضاره و حينما خرج من البيت أطلت عليه زوجته من النافذة

    و قالت له : الحمد لله لقد زال الألم فلا لزوم للطبيب

    لكنه أسرع إلي الطبيب

    و قال له : إن زوجتي كانت قد أحست بألم و كلفتني أن أدعوك لكنها أطلت علي من

    النافذة و أخبرتني أن ألمها قد زال فلا لزوم لأن أدعوك و لذلك قد جئت أبلغك حتي لا

    تتحمل مشقة الحضور

    --------------------------------------------------------------------------------




    جــحــا يصبح أبا بعد ثلاثةاشهر


    تزوج جحا وبعد ثلاثة أشهر أخبرته زوجته أنها ستلد و طلبت منه أن يحضر لها هدايا

    فقال لها : نحن نعرف أن النساء يلدن بعد تسعة أشهر ، فما هذا ؟

    فغضبت منه و قالت : إن أمرك لعجيب ، كم مضي علي زواجنا ، ألم يمضي ثلاثة أشهر

    قال : نعم

    فقالت : و قد مضي عليك متزوجاً بي ثلاثة أشهر، فصاروا ستة ، أليس كذلك ؟

    فقال : نعم

    فقالت : و قد مضي علي الجنين في بطني ثلاثة أشهر ، فهذه تتمه التسعة

    ففكر جحا قليلاً وقال : الحق معك فأنا لم أفقه هذا الحساب الدقيق فعفواً عني لقد

    أخطأت في حقك

    --------------------------------------------------------------------------------




    جحا والخروف


    كان جحا يربي خروفا جميلا وكان يحبه ، فأراد أصحابه أن يحتالوا عليه من أجل أن يذبح لهم الخروف ليأكلوا من لحمه

    فجاءه أحدهم فقال له : ماذا ستفعل بخروفك يا جحا ؟

    فقال جحا : أدخره لمؤنة الشـتاء

    فقال له صاحبه : هل أنت مجنون الم تعلم بأن القيامةستقوم غدا أو بعد غد ! فهاته

    لنذبحه و نطعمك منه .

    فلم يعبأ جحا من كلام صاحبه ، ولكن أصحابه أتوه واحدا واحدا يرددون عليه نفس النغمة

    حتى ضاق صدره ووعد هم بأن يذبحه لهم في الغـد و يدعوهم لأكله في مأدبة فاخرة

    في البرية.

    وهكذا ذبح جحا الخروف وأضرمت النار فأخذ جحا يشويه عليها ، وتركه أصحابه وذهبوا

    يلعبون و يـتنزهون بعيدا عنه بعد أن تركوا ملابسهم عنده ليحرسها لهم ، فاستاء جحا من

    عملهم هذا لأنهم تركوه وحده دون أن يساعدوه ، فما كان من جحا إلا أن جمع ملابسهم

    و ألقاها في النار فألتهمتها . ولما عادوا اليه ووجدوا ثيابهم رماداَ . هجموا عليه فلما

    رأى منهم هذا الهجوم قال لهم : ما الفائدة من هذه الثياب إذا كانت القيامة ستقوم اليوم

    أو غدا لا محالة؟

    --------------------------------------------------------------------------------



    جحا وحماره

    ماتت امرأة جحا فلم يأسف عليها كثيرا ،

    وبعد مدة مات حماره فظهرت عليه علامات الغم والحزن ،

    فقال له بعض أصدقائه : عجـباَ منك ،

    ماتت امرأتك من قبل ولم تحزن عليها هذا الحزن الذي حزنته على موت الحمـار .

    فأجابهم : عندما توفيت امرأتي حضر الجيران وقالوا لا تحـزن فسـوف نجد لك أحسن منها ،

    وعاهدوني على ذلك ،

    ولكن عندما مات الحمار لم يأت أحد يسليني بمثل هذه السلوى ...

    أفلا يجدر بي أن يشـتد حزني ؟

    --------------------------------------------------------------------------------



    جحا والسائل


    كان جحا في الطابق العلوي من منزله ، فطرق بابه أحد الأشخاص ، فأطل من الشباك فرأى رجلا ،

    فقال : ماذا تريد ؟

    قال : انزل الى تحت لأكلمك ، فنزل جحا

    فقال الرجل : أنافقير الحال أريد حسنة يا سيدي .

    فاغتاظ جحا منه ولكنه كتم غيظه

    و قال له : اتبعني .

    وصعد جحا الى أعلى البيت والرجل يتـبعه ، فلما وصلا الى الطابق العلوي التفت الى السائل

    وقال له : الله يعطيك

    فأجابه الفقير : ولماذا لم تقل لي ذلك ونحن تحت ؟

    فقال جحا : وأنت لماذا أنزلتني ولم تقل لي وأنا فوق ؟

    --------------------------------------------------------------------------------




    حكاية جحا والحصان الغريب

    في صباح يوم جميل . . . وبينما كان جحا يمشي في الطريق رأى حصانا جميلا . . . فنظر اليه بإعجاب . . . وقال لنفسه:

    " ماذا يفعل هذا الحصان هنا . . . ؟ أليس له صاحب . . .؟ "

    جحا ترك الحصان . . . وسار . . . ولكن الحصان مشى وراء جحا . . .

    نظر حجا الى الحصان . . . وقال :

    " أرجوك . . . اذهب لحالك . . . ولا تمش ورائي. . ."

    مشى جحا في طريقه . . . ومشى الحصان وراءه مرة ثانية. . .

    قال جحا للحصان " ابتعد عني . . . لا أريد مشكلة مع صاحبك . ."

    ولكن الحصان لم يفهم . . . ولم يتكلم. . .

    جحا قال لنفسه : " هذا الحصان غريب . . . وأنا أريد أن أعرف حكايته . ."

    ركب جحا الحصان . . . وسار الى المدينة . . . وذهب الى مركز الشرطة

    فنزل جحا من الحصان ودخل مركز الشرطة . . . فدخل الحصان وراءه. . .

    قابل جحا رئيس الشرطة . . . وحكى له الحكاية . . .

    قال رئيس الشرطة : " يا حجا سنحتفظ بهذا الحصان في مركز الشرطة لمدة شهر . . . فإذا لم يطلبه أحد طوال هذه المدة . . . يصبح الحصان ملكا لك...

    جحا ترك الحصان في مكتب الشرطة ... وبعد شهر ... رجع جحا الى المدينة ... وقابل رئيس الشرطة.

    قال رئيس الشرطة لجحا: (( لم يأت أحد ليطلب الحصان .. ولهذا سنعطيه لك على شرط أن تدفع ثمن أكله طول الشهر الماضي.))

    دفع جحا ثمن الأكل وإنتظر ليأخذ الحصان..... ولكن بدلا من الحصان الجميل

    أعطى رئيس الشرطة جحا حمارا ضعيفا .... كأنه جلد على عظم

    الحمار العنيد ... لا يريد أن يمشى

    جحا نظر . . . فرأى رئيس الشرطة يركب الحصان الجميل

    عرف جحا أن رئيس الشرطة قد أخذ الحصان لنفسه

    فكر حجا في حيله . . . ليأخذ حقه من رئيس الشرطة

    فذهب إلى السوق...

    وأخذ يقول لكل من يقابله: " إن رئيس الشرطة عنده سر عجيب...

    إنه يحول الحصان إلى حمار والحمار إلى حصان. . . خذ حمارك إلى رئيس الشرطة . . .

    وسوف يعطيك حصانا بدلا منه ..))

    سمع السلطان كلام الناس . . . وأراد أن يعرف الحقيقة. . .

    كيف يحول رئيس الشرطة الحصان إلى حمار ... والحمار الى حصان . . . ؟

    السلطان حقق . . وأصحاب الحمير قالوا: " حجا هو الذي قال هذا "

    السلطان نادى حجا وسأله . .

    جحا حكى الحكاية للسلطان . . . ثم قال له:

    " وبعد أن دفعت أكل الحصان مدة شهر . . .أعطاني رئيس الشرطة الحصان ولكن بعد أن حوله إلى حمار .."

    السلطان سأل حجا: " وما الدليل على صحة كلامك ..."

    جحا قدم للسلطان الورقة التي فيها حساب أكل الحصان ...

    أمر السلطان بإحضار رئيس الشرطة وسأله:

    رئيس الشرطة قال إن جحا كذاب ولكن ...

    في هذه اللحظة حضر الحصان ومشى إلى جحا وأخذ يتمسح به

    كأنه يعرفه من زمن طويل....

    أخذ حجا الحصان وترك رئيس الشرطة عند السلطان ...

    ما رأيك ...؟

    ماذا فعل السلطان مع رئيس الشرطة ؟

    --------------------------------------------------------------------------------



    طلب رجل من جحا حماره

    فانكر جحا و قال انه غير موجود في البيت

    فنهق الحمار فقال له الرجل : ها هو الحمار ينهق

    فقال جحا عار على ذقني ان تصدق الحمار و تكذبني

    --------------------------------------------------------------------------------



    ذهب يوما الى المقابر

    فوجد امرأة عند قبر تبكي

    فقال لها من مات لك

    فقالت زوجي

    قال وما كانت صنعته

    قالت كان يحفر القبور

    فقال لها ما علمت انه من حفر حفرة لأخيه وقع فيها وانت الآن استرحت منه وكما تدين تدان

    --------------------------------------------------------------------------------


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 15 أكتوبر 2018, 12:21